الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيلابتسامات

شاطر | 
 

 إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماسم
~ عضو نشيط ~
~ عضو نشيط ~


انثى
عدد الرسائل : 56
العمر : 34
الموقع : السعودية
تاريخ التسجيل : 28/07/2007

مُساهمةموضوع: إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام   7/30/2007, 03:27

اعلموا أن العبد لا يستغني عن تثبيت الله له على الإسلام طرفة عين، فإن لم يثبته وإلا زالت سماء إيمانه وأرضه من مكانهما، ولقد منّ الله الكريم على أكرم خلقه عليه محمدٌ صلى الله عليه وسلم بنعمة الثبات على الإسلام فقال: { ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلا} وامتن أيضاً على صفوة عباده فقال سبحانه: { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء} وكذلك ما مُنح العبد منحة أفضل من الثبات على الإسلام حيث يجد أهله ثمرته وهم أحوج ما يكونون إليه في دنياهم وفي قبورهم وفي معادهم.

والإسلام هو الدين الذي أرسل الله به الرسل من نوح إلى محمد عليهم أفضل الصلاة والسلام إذْ ما من رسولٍ يرسله الله إلى قومه إلا ويدعوهم إلى الإسلام لقوله تعالى: {إن الدين عند الإسلام} وقوله تعالى: {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه}
والإسلام هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله، هذا هو الإسلام الذي متى ما وجد في قلب العبد وصدق مع الله في تحقيقه والعمل به على وفق ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه وحرص على الثبات عليه وغذَّاه بالعلم النافع والبعد عن نواقضه ومنقصاته فلن يتزعزع بإذن الله عند الامتحان كما قال هرقل ملك الروم لأبي سفيان عندما سأله عن محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال: هل يرتد أحدٌ منهم سخطةً لدينه بعد أن يدخل فيه؟ فقال أبو سفيان: لا، فقال هرقل: كذلك الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب.
نعم؛
إن الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب لا يتزعزع صاحبه ولا يسخط دينه ولا تزل قدمه في جميع المواطن التي يُبتلى بها، فلا يتزعزع في ساحة الجهاد، وكذلك لا يتزعزع في ميدان الدعوة حيث يبقى متميّزاً عن غيره من الدعاة بالعلم ولزوم السنة والسير على ما كان عليه محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فلا يميّع قضايا العقيدة، ولا يركن إلى أهل الشهوات، ولا يمد عينه إلى ما مُتّع به أهل الثراء، وكذلك من خالطت بشاشة الإيمان قلبه لا يتزعزع عند المصائب، ولا عندما ترد عليه شبهات الكفار وأهل البدع والمنافقين، ومن خالطت بشاشة الإيمان قلبه فإنه لا يُقدّم مصالحه الخاصة على أمور دينه، فهو ثابتٌ لا يتزعزع ولا يتغيّر حتى عند نزول الملائكة لقبض روحه كما هي عادة الله مع أوليائه يثبتهم عند الموت وفي القبر وعند المرور على الصراط حتى يصلوا إلى الجنة بسلام.
إن الثبات على الإسلام لا يحصل لكل أحد وإنما يحصل لمنْ كَمُلَ التوحيد في قلبه وتعلق بربه واقتدى بالرسول صلى الله عليه وسلم وعلم حق اليقين أن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين، ومنْ تأمل سيرة أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام ومنْ سار على دربهم عرف ذلك.
و اعلموا أن المولى جل وعلا شرع لنا سُبلاً من سلكها منحه الله الثبات على الإسلام وحباه بنعمة التثبيت:
أولها: فعل الأوامر وترك النواهي؛
فإن ذلك من أعظم أسباب الثبات على دين الله قال تعالى: { ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشدَ تثبيتاً وإذاً لأتيناهم من لدنا أجرناً عظيماً ولهديناهم صراطاً مستقيماً}.
وأعظم ما أمر الله به هو التوحيد وهو إفراد الله تعالى بالعبادة، وأعظم ما نهى عنه الشرك وهو دعوة غير الله معه،
ومما يدل على أن العناية بالتوحيد والبعد عن الشرك أهم أسباب الثبات والهداية قوله تعالى: { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون} الذين آمنوا: أي وحدوا الله حق توحيده، ولم يلبسوا: أي لم يخلطوا، إيمانهم: توحيدهم، بظلم: أي بشرك أولئك لهم الأمن وهم مهتدون.
السبب الثاني: الدعاء؛
فإن العبد لا يستغني عن تثبيت الله له طرفة عين فينبغي له أن يكثر من سؤال الله الثبات، وكان من أكثر دعائه عليه الصلاة والسلام (يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك).

ومن أسباب الثبات على الدين قراءة سير الأنبياء والصالحين والدعاة المصلحين السابقين كما قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: { وكلاًّ نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك} فقص الله على نبيه قصة نوح وإبراهيم وموسى وعيسى، وقصة يوسف، وقصة أصحاب الكهف وصاحب ياسين، وذكر وصايا لقمان لابنه، وكان عليه الصلاة والسلام يتلو على أصحابه من أخبار السابقين الصالحين والمصلحين لِمَا فيها من تأثيرٍ بالغٍ في النفوس.
وخير منْ يُقتدى بهم بعد الأنبياء: الصحابة رضي الله تعالى عنهم.
روى البيهقي وغيره بأسانيد يشد بعضها بعضاً أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجه جيشاً إلى الروم فأسروا عبد الله بن حذافة السهمي رضي الله عنه، فذهبوا به إلى ملكهم فقالوا: إن هذا من أصحاب محمد، فابتلاه الملك بأنواع الابتلاءات ومنها: أنه حبسه في بيت ليس فيه طعام ولا شراب وأمر أن يوضع عنده خمرٌ ولحمُ خنزير، فمكث ثلاثة أيام لا يأكل و لا يشرب، فأرسل الملك بعض الرجال لينظروا، فقالوا للملك: قد أنثنى عنقه، فإن أخرجته وإلا مات، فأخرجه ثم قال له: ما منعك أن تأكل وتشرب؟ فقال رضي الله عنه: أما إنها ضرورة وقد حلت لي ولكن كرهت أن أُشمتك على الإسلام، فقال له: هل لك أن تتنصر؟ وأعطيك نصف ملكي، فقال له: لو أعطيتني ما تملك وجميع ملك العرب ما رجعت عن دين محمد طرفة عين. قال: إذاً أقتلك، قال: أنت وذاك. فدعا بقدرٍ فصب فيها ماءاً فأوقد عليها حتى احترقت، ودعا بأسيرين من أسرى المسلمين فأمر بأحد هما فأُلقي فيها أمامه وهو ينظر كي يخيفه، ثم أعاد عليه الدعوة إلى النصرانية فأبى، ثم بكى فقال: ما أبكاك؟
فقال رضي الله عنه: إنما هي نفسٌ واحدة تلقى الساعة وتذهب، فكنت أشتهي أن يكون بعدد شعري أنفسٌ تلقى في النار في سبيل الله. فقال الملك: هل لك أن تُقبّل رأسي وأخلّي عنك؟
فرضي عبد الله بن حذافة رضي الله عنه بشرط أن يخلّي عن جميع أسرى المسلمين، رضي بالمهانة رضي الله عنه من أجل أسرى المسلمين، فقبِل الملك وقبَّل رأسه. وقدم عبد الله بالأسرى على عمر فأخبروه خبره، فقال عمر رضي الله عنه: حقٌ على كل مسلم أن يقبِّل رأس ابن حذافة وأنا أبدا فقبَّل رأسه.

الله أكبر؛
إنها قصة عظيمة تدل على مدى ثبات هذا الصحابي البطل واعتزازه بدينه وترفعه عن كل ما ينقضه أو يخدش فيه، وما أحوج شبابنا وكل منْ يسافر خارج هذه البلاد إلى الإقتداء بهذا الصحابي الجليل لإن الواجب علينا أن نكون قدوة خيرٍ لغيرنا وسفراء خيرٍ لديننا وبلدنا المسلم، وذلك بأن نكون صالحين مصلحين، فإن بعض منْ يسافر إلى خارج هذه البلاد لا يكون كذلك بل يسيء إلى دينه وبلده والعياذ بالله...
اللهم ثبتنا بقولك الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، اللهم إنا نعوذ بك من فتنة المحيا والممات.





مختصر من كلام الشيخ / أحمد العتيق حفظه الله وبارك فيه
ونفعني الله بعلمه وإياكم والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رامي
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 57
الموقع : السعودية ـ جدة
العمل : صحافة واعلام
الهوايات : الرسم والتصميم
تاريخ التسجيل : 16/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام   7/30/2007, 13:23

شكرا ياسماسم وبارك الله فيك وجعل ذلك في ميزان حسناتك


(يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك).

_________________


النور مكانه في القلوب ... أحضن خيوط شمس الغروب
يا تكون قد الحياة يا تعيش غريب وسط الدروب
اليأس ضعف وخوف جبان ... لكن الأمل يفتح بيبان
يا تكون قد الحياه يا تعيش وحيد وسط الدموع
ألمس خضار الشجر حس بضياء القمر أنقش قلوب عالحجر
على شئ ما تندمش .. يومك قوام عديه أمشي الطريق امشيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سماسم
~ عضو نشيط ~
~ عضو نشيط ~


انثى
عدد الرسائل : 56
العمر : 34
الموقع : السعودية
تاريخ التسجيل : 28/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام   7/31/2007, 01:31

أهلا بك أستاذي الكريم
شرفني مرورك الكريم ..



وين بقية الأعضاء Neutral

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رامي
المشرف العام
المشرف العام


ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 57
الموقع : السعودية ـ جدة
العمل : صحافة واعلام
الهوايات : الرسم والتصميم
تاريخ التسجيل : 16/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام   7/31/2007, 15:51

سماسم كتب:
أهلا بك أستاذي الكريم
شرفني مرورك الكريم ..



وين بقية الأعضاء Neutral

الاخت سماسم


سؤالك في محله ..Question

المنتدى عمره لايزيد عن اسبوعين تقريبا وعدد الاعضاء لايزيد عن 6 فقط .. ونحن نعمل باذن الله لزيادة عدد الاعضاء.

تقبلي تحياتي

_________________


النور مكانه في القلوب ... أحضن خيوط شمس الغروب
يا تكون قد الحياة يا تعيش غريب وسط الدروب
اليأس ضعف وخوف جبان ... لكن الأمل يفتح بيبان
يا تكون قد الحياه يا تعيش وحيد وسط الدموع
ألمس خضار الشجر حس بضياء القمر أنقش قلوب عالحجر
على شئ ما تندمش .. يومك قوام عديه أمشي الطريق امشيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سماسم
~ عضو نشيط ~
~ عضو نشيط ~


انثى
عدد الرسائل : 56
العمر : 34
الموقع : السعودية
تاريخ التسجيل : 28/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام   8/1/2007, 02:03

الله ييسر لكم الأمر

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إذا أردت أن يثبتك الله على الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الاصدقاء ::  القسم الاسلامي ::  الملتقى الاسلامي-
انتقل الى: